حروف انمي
اهلا و سهلا
بكل فتاة زارت منتدانـأإ
نتمنى أن تكونِ بأفضل صحة وعافية
يمكنكـِ التسجيل في منتدانـآ وقضاء الوقت معنا
في منتدانا منتدى [حروف انمي]
ملآحظة : المنتدى للفتيات فقط
لا تفوتي الفرضة وإنضمي إلى منتدانـآ
وأدعي كل فتاة تعرفينها ،
ولا تخجلي فنحن أخوة هنـآ
دمتي في حفظ الْرحمـن.<3


حروف انمي

لا تدع أي شيء يلهيك عن صلآتكـ
 
الرئيسيةمنتدى المواضيع اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ستوكات للتصميم
السبت أغسطس 16, 2014 8:41 am من طرف الاميرة شارلوت

» مركز العاب المنتدى
الأحد نوفمبر 25, 2012 8:24 am من طرف نجمة

» قصة من تأليفي ~~ " طاقة المفاتيح الثلاث"
السبت أكتوبر 20, 2012 4:01 am من طرف لحن الطفولة

» معلومة غريبة عن ...
السبت أكتوبر 20, 2012 3:50 am من طرف لحن الطفولة

» ضحكك ^ مسجأإأت توححفه ^
الخميس أغسطس 30, 2012 9:28 am من طرف معشوقة ايون هيوك

» اقتراح (( أرجو قراءته :) ))
الخميس يونيو 28, 2012 4:15 am من طرف فراشة الربيع

» نصائح منووعه
الثلاثاء يونيو 19, 2012 1:04 pm من طرف ملائكة الانمي

» تصميم لصديقتي فنيلا
الإثنين يونيو 18, 2012 3:03 pm من طرف ملائكة الانمي

» قصة رومانسية
الإثنين يونيو 18, 2012 10:25 am من طرف ملائكة الانمي

» اطلبي اسمك
الإثنين يونيو 18, 2012 10:01 am من طرف ملائكة الانمي

» قصة شجرة الاحلام
الأربعاء مايو 30, 2012 11:13 am من طرف الاميرة شارلوت

» وصف الجنه
الأربعاء مايو 16, 2012 1:59 am من طرف الاميرة شارلوت

» قرآن كريم....
الثلاثاء مايو 08, 2012 2:42 am من طرف نهر المحبه

» قصة النمله الكريمه
الإثنين أبريل 16, 2012 10:35 am من طرف الاميرة شارلوت

» قصة scent of mothers
الإثنين أبريل 16, 2012 10:24 am من طرف الاميرة شارلوت


شاطر | 
 

 قصص منوعة جميلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرة شارلوت
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 906
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 20
الموقع : http://friends-7.hooxs.com

مُساهمةموضوع: قصص منوعة جميلة   الخميس أغسطس 25, 2011 6:36 pm

l السَعَآدَة إرَآدَة l*

يُحكى أنه كآن هُنآك مريضآن جمعتهُمآ غرفة واحدة ، و كان أحدهُما يِطل على آلنآفذة ، و كآن آلآخر كَفِيفاً ، فَكآن آلذي بِجوآر آلنآفذة ينظرُ و يصف للآخر جمآل آلكَون خآرج آلغرفة ،
يَصفُ الحديقة آلجميلة التي تتلوّن أزهآرهآ بآلآحمر و آلآصْفَر و آلآبيض ، و يصفُ السَمآء آلزرقآء من فوقهآ و يصفُ الليل و نجومه البعيدة التي تتلألأ فيزدآد آلكونُ جمآلاً !
و لآ ينسى آلصَبآح و آلدنيآ و هِي تكتسي ألواناً و حيآة جديدة ؛ فـ آلسَيآرآتُ تمرق و تبرق ، و الأطفآل في الحديقةِ يلعبون فـ يزدآد آلوجود بهآءً و سعآدة !

و كَآن مسموحاً للمريض الذي بجوآر آلنآفذة أن يجلس معتدلاً سآعة كل يوم ليسآعد آلدورة آلدموية على الحركة . و بعد ذلك يُضطر للاستلقاءِ على فرآشه . و كآن آلكفيف ينتظرُ هذهِ السَآعة كل يوم !

و ذآت يوم .. تُوِّفي آلمريض الذي كآن بجوآر النافِذة ، و جآءت المُمرضآت و قدمنّ العزاء للمريضِ الكفيف !
فطلب منهن أن ينقلنّ سريره إلى جوار النافِذة ، و كآنت المفاجأة ! أنه لاتوجد نآفذة في تلكَ الغرفة !
ثم إن المريض الذِي مآت كآنَ هُوَ آلآخر أعمى مثله !!!

نستفيد من هذهِ القِصة أنّ " آلسَعآدة إرآدة " فإن كُنتَ تريد ان تكونَ سعيداً فإنك تستطيع ! و إن كُنت تريدُ أن تُسعد غيركَ ..
فأنتَ أيضاً تَستطي
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


قصة قصيرة : العصبية والمسمار

كان هناك ولد عصبي وكان يفقد صوابه بشكل مستمر فأحضر له والده كيسا مملوءا بالمسامير وقال له: "يا بني أريدك أن تدق مسماراً في سياج حديقتنا الخشبي كلما اجتاحتك موجة غضب وفقدت أعصابك ."

وهكذا بدأ الولد بتنفيذ نصيحة والده ....

فدق في اليوم الأول 37 مسماراً ، ولكن إدخال المسمار في السياج لم يكن سهلاً .

فبدأ يحاول تمالك نفسه عند الغضب ، وبعدها وبعد مرور أيام كان يدق مسامير أقل ، وفي أسابيع تمكن من ضبط نفسه ، وتوقف عن الغضب وعن دق المسامير ، فجاء والده وأخبره بإنجازه ففرح الأب بهذا التحول ، وقال له : "ولكن عليك الآن يا بني استخراج مسمار لكل يوم يمر عليك لم تغضب فيه ."

وبدأ الولد من جديد بخلع المسامير في اليوم الذي لا يغضب فيه حتى انتهى من المسامير في السياج .

فجاء إلى والده وأخبره بإنجازه مرة أخرى ، فأخذه والده إلى السياج وقال له : يا بني أحسنت صنعاً ، ولكن انظر الآن إلى تلك الثقوب في السياج ، هذا السياج لن يكون كما كان أبداً ، وأضاف " عندما تقول أشياء في حالة الغضب فإنها تترك آثاراً مثل هذه الثقوب في نفوس الآخرين ."

تستطيع أن تطعن الإنسان وتُخرج السكين ولكن لا يهم كم مرة تقول : أنا آسف لأن الجرح سيظل هناك.

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


برب مع باقي القصص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://friends-7.hooxs.com
الاميرة شارلوت
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 906
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 20
الموقع : http://friends-7.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: قصص منوعة جميلة   الخميس أغسطس 25, 2011 6:53 pm

باك



قصة قصيرة : بادر لحل المشكلة

يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على أحد الطرق الرئيسية فأغلقها تماماً ، ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس.


مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : " سوف أذهب لأشكو هذا الأمر ، سوف نعاقب من وضعها".

ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد.

ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي .. .ثم انصرفوا إلى بيوتهم.
مر يومان ولم يكن هناك أي شخص يبادر لإبعاد الصخرة ، حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق.

وبعد أن أزاحوا الصخرة وجدوا صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ، في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها : " من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها".

انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها ونستطيع حلها بكل سهولة لو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل!!

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

قصة قصيرة: عندما يصنع المعلم بطلاً *

حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعاً، هكذا كما يفعل جميع المعلمين والمعلمات، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذاً يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.*

لقد راقبت السيدة تومسون الطفل تيدي خلال العام السابق، ولاحظت أنه لا يلعب مع بقية الأطفال، وأن ملابسه دائماً متسخة، وأنه دائماً يحتاج إلى حمام، بالإضافة إلى أنه يبدو شخصاً غير مبهج، وقد بلغ الأمر أن السيدة تومسون كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامات x بخط عريض، وبعد ذلك تكتب عبارة "راسب" في أعلى تلك الأوراق.

وفي المدرسة التي كانت تعمل فيها السيدة تومسون، كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ، فكانت تضع سجل الدرجات الخاص بتيدي في النهاية. وبينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما!!

لقد كتب معلم تيدي في الصف الأول الابتدائي ما يلي: "تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق".

وكتب عنه معلمه في الصف الثاني: "تيدي تلميذ نجيب، ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب".

أما معله في الصف الثالث فقد كتب عنه: "لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات".

بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع: "تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس".

وهنا أدركت السيدة تومسون المشكلة، فشعرت بالخجل والاستحياء من نفسها على ما بدر منها، وقد تأزم موقفها إلى الأسوأ عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة وورق براق، ما عدا تيدي. فقد كانت الهدية التي تقدم بها لها في ذلك اليوم ملفوفة بسماجة وعدم انتظام، في ورق داكن اللون، مأخوذ من كيس من الأكياس التي توضع فيها الأغراض من بقالة، وقد تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي، وانفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت فيها عقداً مؤلفاً من ماسات مزيفة ناقصة الأحجار، وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع فقط.. ولكن سرعان ما كف أولئك التلاميذ عن الضحك عندما عبَّرت السيدة تومسون عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد ثم لبسته على عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها. ولم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله في ذلك اليوم. بل انتظر قليلاً من الوقت ليقابل السيدة تومسون ويقول لها: إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي! !

وعندما غادر التلاميذ المدرسة، انفجرت السيدة تومسون في البكاء لمدة ساعة على الأقل، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة!، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة، والكتابة، والحساب، وبدأت بتدريس الأطفال المواد كافة "معلمة فصل"، وقد أولت السيدة تومسون اهتماماً خاصاً لتيدي، وحينما بدأت التركيز عليه بدأ عقله يستعيد نشاطه، وكلما شجعته كانت استجابته أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، أصبح تيدي من أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل، وأبرزهم ذكاء، وأصبح أحد التلايمذ المدللين عندها.
وبعد مضي عام وجدت السيدة تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي، يقول لها فيها: "إنها أفضل معلمة قابلها في حياته".

مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة أخرى منه. ثم بعد ذلك كتب لها أنه أكمل المرحلة الثانوية، وأحرز المرتبة الثالثة في فصله، وأنها حتى الآن مازالت تحتل مكانة أفضل معلمة قابلها طيلة حياته.

وبعد انقضاء أربع سنوات على ذلك، تلقت خطاباً آخر منه يقول لها فيه: "إن الأشياء أصبحت صعبة، وإنه مقيم في الكلية لا يبرحها، وإنه سوف يتخرج قريباً من الجامعة بدرجة الشرف الأولى، وأكد لها كذلك في هذه الرسالة أنها أفضل وأحب معلمة عنده حتى الآن".

وبعد أربع سنوات أخرى، تلقت خطاباً آخر منه، وفي هذه المرة أوضح لها أنه بعد أن حصل على درجة البكالوريوس، قرر أن يتقدم قليلاً في الدراسة، وأكد لها مرة أخرى أنها أفضل وأحب معلمة قابلته طوال حياته، ولكن هذه المرة كان اسمه طويلاً بعض الشيء، دكتور ثيودور إف. ستودارد!!

وبعد ذلك جاءها خطاب آخر منه في ذلك الربيع، يقول فيه: "إنه قابل فتاة، وأنه سوف يتزوجها، وكما سبق أن أخبرها بأن والده قد توفي قبل عامين، وطلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، وقد وافقت السيدة تومسون على ذلك"، والعجيب في الأمر أنها كانت ترتدي العقد نفسه الذي أهداه لها في عيد الميلاد منذ سنوات طويلة مضت، والذي كانت إحدى أحجاره ناقصة، والأكثر من ذلك أنه تأكد من تعطّرها بالعطر نفسه الذي ذَكّرهُ بأمه في آخر عيد ميلاد!!
واحتضن كل منهما الآخر، وهمس (دكتور ستودارد) في أذن السيدة تومسون قائلاً لها، أشكرك على ثقتك فيّ، وأشكرك أجزل الشكر على أن جعلتيني أشعر بأنني مهم، وأنني يمكن أن أكون مبرزاً ومتميزاً.

فردت عليه السيدة تومسون والدموع تملأ عينيها: أنت مخطئ، لقد كنت أنت من علمني كيف أكون معلمة مبرزة ومتميزة، لم أكن أعرف كيف أعلِّم، حتى قابلتك.*

(تيدي ستودارد هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز "ستودارد" لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج ليس في الولاية نفسها وإنما على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية).

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


برب مع باقي القصص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://friends-7.hooxs.com
الاميرة شارلوت
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 906
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 20
الموقع : http://friends-7.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: قصص منوعة جميلة   الخميس أغسطس 25, 2011 7:08 pm

باك

قصة قصيرة : أولوياتك أهم !

وقف بروفيسور أمام تلاميذه ومعه بعض الوسائل التعليمية ، وعندما بدأ الدرس ودون أن يتكلم أخرج عبوة زجاجية زجاجيه فارغة ، وأخذ يملأها (بكرات الجولف ) ثم سأل التلاميذ .. هل الزجاجة مليئة أم فارغة ؟


فاتفق التلاميذ على أنها مليئة ، فأخذ صندوقاً صغيرا من الحصى وسكبه داخل الزجاجة ، ثم رجها بشده حتى مر الحصى في المساحات الفارغة بين كرات الجولف.. ثم سألهم إن كانت الزجاجة مليئة ؟

فقال التلاميذ مجدداً إنها كذلك فأخذ بعد ذلك صندوقاً صغيراً من الرمل، وسكبه فوق المحتويات في الزجاجة فملأ الرمل باقي الفراغات فيها..وسأل طلابه مره أخرى إن كانت الزجاجة مليئة ؟ فردوا بصوت واحد بأنها كذلك ، لكن الرد الأخير كان متردداً لأنهم بدأوا يدركون وجود درس في الأمر.

أخرج البروفيسور بعدها فنجاناً من القهوة وسكب كامل محتواه داخل الزجاجة ، فضحك التلاميذ من فعلته وبعد أن هدأ الضحك .. شرع البروفيسور في الحديث قائلاً :
" الآن أريدكم أن تعرفوا ما هو الهدف مما ترونه مضحكاً ، إن هذه الزجاجة تمثل حياة كل واحد منكم وكرات الجولف تمثل الأشياء الضرورية في حياتك ( دينك ، قيمك ، أخلاقك ، عائلتك ، أطفالك ، صحتك ، أصدقاءك) بحيث لو أنك فقدت (( كل شيء ))وبقيت هذه الأشياء فستبقى حياتك ..مليئة ومستقرة.

اهتم بكرات الجولف أما الحصى فيمثل الأشياء المهمة في حياتك (وظيفتك ، بيتك ، سيارتك ) ، وأما الرمل فيمثل بقية الأشياء أو لنقول الأمور البسيطة و الهامشية.

فلو كنت وضعت الرمل في الزجاجة أولاً فلن يتبقى مكان للحصى أو لكرات الجولف وهذا يسري على حياتك الواقعية كلها ، فلو صرفت كل وقتك و جهدك على توافه الأمور فلن يتبقى مكان للأمور التي تهمك.

لذا فعليك أن تنتبه جيدا و قبل كل شيء للأشياء الضرورية لحياتك و استقرارك واحرص على الانتباه لعلاقتك بكرات الغولف ، وثق دائما بأنه سيكون هناك وقت كافي للأشياء الأخرى ... دائماً .. أهتم بكرات الغولف أولاً ..فهي الأشياء التي تستحق حقاً الاهتمام ..

حدد أولوياتك ..
وحين انتهى البروفيسور من حديثه ، رفع أحد التلاميذ يده قائلاً: إنك لم تبين لنا ما تمثله القهوة ؟

(( فابتسم )) البروفيسور وقال : " أنا سعيد لأنك سألت ، أضفت القهوة فقط لأوضح لكم بأنه مهما كانت حياتك مليئة فسيبقى هناك دائماً مساحة لفنجان من القهوة."

~~~~~~~~~~~~~~~

قصة قصيرة : كن بطلاً وأنت تخسر؟

حكى أن البطل الهندي غانـدي كان يجري يوماً بسرعة كي يلحق بقطار بدأ بالسير ، وعند صعوده إليه سقطت من قدمـه فردة حذاء فبقيت معه فردة أخرى .. لكنه وبكل قوة شخصية قام بخلع الفردة الثانية وبسرعة رماها تجاه الفردة الأولى.

ظن البعض أنه غضب فاستغربوا ذلك منه لما عرف عنه الهدوء ، فسألوا : " ما حملك على ما فعلت؟"...

فقال غاندي الحكيم : " أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الانتفاع بهما".

هكذا يكون التعامل مع سقطات الحياة بتحويلها إلى لحظات مجد وخلود وانتصار.


~~~~~~~~~~~~~~~

قصة قصيرة : الضفدع الفائز *

أعلنت الضفادع يوماً عن إقامة أضخم مسابقة لاختيار أشجع وأقوى ضفدع في العالم ، قررت الضفادع اختيار أحد الأبراج العملاقة ليكون الفائز من يتسلقه ... واتفقت مع بني البشر على عدم التدخل في السباق أو محاولة إعاقتها.

جاءت الضفادع من كل أنحاء العالم وهي تريد أن تتسلق لتحصل على الشرف الكبير باختيارها كأشجع ضفدع في العالم ، وبدأ السباق باشتراك أكثر من 2000 ضفدع.

ركضت بسرعة تجاه البرج كل الضفادع .. وبدأ التسلق...

أثناء ذلك كان الحضور من البشر والضفادع يرددون : "يا مجنون ستقع .. يا مجنون احذر"..

وتوالى سقوط الضفادع ..

المحظوظ منها سقط من مسافة قريبة فلم يحصل له شيء.. لكن المغامر سقط من مسافة أعلى فمات!.

والجميع يردد : " انتبه مات 10 حتى الآن!".

مع ترديد هذه العبارات .. توالى سقوط الضفادع كالمطر...

ولكن ضفدعاً واحداً واصل التسلق...

والكل يحاول تحذيره : " انتبه .. إياك .. حاذرك.. نخاف عليك"..

ولكنه واصل .. وواصل .. حتى كان في القمة ونزل بعد ذلك بتشريف واحتفالات ...

وعندما حاولوا فهم سر قوته وشجاعته سألوه : " أخبرنا .. ما السر؟".

فلم يقم بالإجابة...

انزعج السائلون .. وكرروا السؤال مرة ومرتين وثلاثة ...

ولكن لا إجابة...

لا لا لا .. إن عدم إجابته هي الإجابة ..

فقد كان أطرش لا يسمع !!.. فلم ينتبه للعبارات السلبية المخيفة وواصل حتى القمة.

الحكمة : انتبه في حياتك لهذه العبارات السلبية التي قد تقتلك ، كن أطرشاً أصماً معها!.

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


برب مع باقي القصص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://friends-7.hooxs.com
الاميرة شارلوت
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 906
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 20
الموقع : http://friends-7.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: قصص منوعة جميلة   الخميس أغسطس 25, 2011 7:09 pm

باك

قصة قصيرة : العيب فيك أنت

!
انتقل رجل مع زوجته إلى منزل جديد، وفي صبيحة اليوم الأول وبينما كان يتناولان وجبة الإفطار ،قالت الزوجة مشيرة من خلف زجاج النافذة المطلة على الحديقة المشتركة بينهما وبين جيرانهما: انظر يا عزيزي، إن غسيل جارتنا ليس نظيفا كما ينبغي ، لابد أنها تشتري مسحوقا رخيصا، ثم دأبت الزوجة على إلقاء نفس التعليق في كل مرة ترى جارتها تنشر الغسيل.

وبعد شهر اندهشت الزوجة عندما رأت الغسيل نظيفا على حبال جارتها ..فقالت لزوجها: انظر .. أخيرا تعلمت جارتنا كيف تغسل ..

فأجاب الزوج: عزيزتي، لقد نهضت مبكرا هذا الصباح ونظفت زجاج النافذة التي تنظرين منها .. !!!

الحكمة : أصلح عيوبك قبل أن تنظر لعيوب الاخرين ، فالانسان يرى القشة فى عين أخيه ،ولا يرى الخشبة فى عينه.

~~~~~~~~~~~~~~~~|~||


قصة قصيرة : الحلول البسيطة

حُكم على رجل بالإعدام في عصر لويس الرابع عشر، وبينما هو في ليلته الأخيرة إذ دخل عليه الملك بنفسه، وقد كان معروفاً عنه ولعه بالحيل والتصرّفات الغريبة.

وقال للسجين: أنت الآن في ليلتك الأخيرة، ولكن دعني أعطيك فرصة قد تنجيك من الموت، هناك مخرج موجود في هذا الجناح من دون حراسة، إن تمكنت من العثور عليه أمكنك الخروج منه والنجاة، وإلا فأنت ميت، وأمامك من الوقت حتى مشرق الشمس!

وغادر الملك الزنزانة ومعه الحراس، وتركوا الرجل يفتّش في جنون في كل زاوية وركن عن المخرج الذي تحدث عنه الملك.

ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحة مغطاة بسجادة بالية، وما إن فتحها حتى وجدها تأخذه إلى سلم يهبط به إلى سرداب سفلي، ويليه سلم آخر يصعد به مرة أخرى، وظل يصعد إلى أن بدأ يحسّ بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل، إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لا يكاد يراها. فعلم أنه قد ضل الطريق، وقرر أن يعود ليبدأ من جديد.

راح يفتش ثانية في أركان الزنزانة ويضرب بكلتا يديه على جدرانها، وإذ به يشعر بأحد الأحجار ينزاح من مكانه، فاستبشر خيرا، ودفع الحجر إلى الخلف حتى بدا له سرداب ضيق، فأخذ يزحف على بطنه، والأمل قد بدأ يلوح في أفقه المكدود، واستمر زحفه لساعات أخذت ثلث ليله، لكنه في النهاية وجد نفسه أمام فتحة يدخل منها ضوء القمر لكنها مغلقة بسياج من حديد.

وعاد السجين خائبا إلى سجنه يفتّش فيه عن المخرج، فتارة يضرب الأرض، وأخرى يختبر الجدران، وثالثة يطالع السقف، ومر الليل، ولاحت له الشمس من خلال النافذة، ووجد وجه الملك يطل عليه من الباب ويقول له: أراك ما زلت هنا.

فقال له السجين: كنت أظنك صادقاً معي سيدي الملك.

فقال له الملك: لقد كنت صادقا بالفعل!

سأله السجين: كيف هذا وأنا لم أترك زاوية من زوايا الزنزانة إلا وفتشتها، فأين هذا المخرج إن كنت صادقا.

قال له الملك: لقد كان باب الزنزانة مفتوحاً طوال الليل، لكنك لم تفكّر أن تدفعه بأناملك لتكتشف ذلك.

الحكإنه الحل السهل، أهمله العقل في زحمة الحلول المعقّدة، والأفكار المتشابكة.

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~



وخلاصنا ان شاء اللة تعجبكم واذا اسستحقيت تقيم قيموني

توقــعـ صديـقتـنــہۧ •~ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://friends-7.hooxs.com
اميرة الانمي
نائبة المديرة
نائبة المديرة
avatar

عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 08/07/2011
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: قصص منوعة جميلة   الأحد أغسطس 28, 2011 4:52 pm

شكرااا على هذي القصص الممتعة

توقــعـ صديـقتـنــہۧ •~ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاميرة شارلوت
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 906
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 20
الموقع : http://friends-7.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: قصص منوعة جميلة   الأحد أغسطس 28, 2011 6:02 pm

ع احلى مرور

توقــعـ صديـقتـنــہۧ •~ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://friends-7.hooxs.com
 
قصص منوعة جميلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حروف انمي :: منتديات ثقافية و ادبيهـ و علميهـ :: منتدى القصص والروآيات| ×-
انتقل الى: